"إن الاعتداءات التي تقوم بها الجماعات العرقية المعادية للإسلام والتي تستهدف بها المسلمين داعية للقلق"

"إن الاعتداءات التي تقوم بها الجماعات العرقية المعادية للإسلام والتي تستهدف بها المسلمين داعية للقلق"

28/محرم/1442

رئيس الشؤون الدينية أرباش يرد على الهجمات التي استهدفت القرآن الكريم والتي قامت بها الجماعات العرقية المعادية للإسلام في العاصمة السويدية ستوكهولم، ويقول، "لا شك أن استمرار الجماعات العرقية المعادية للإسلام في اعتداءاتها التي تستهدف بها المسلمين في العديد من المدن الأوروبية هو أمر يدعو للقلق"

 “İslam düşmanı ırkçı grupların Müslümanları hedef alan saldırıları kaygı verici”

 “İslam düşmanı ırkçı grupların Müslümanları hedef alan saldırıları kaygı verici”

قام رئيس الشؤون الدينية الأستاذ الدكتور علي أرباش بالرد على الاعتداءات التي استهدفت القرآن الكريم من قبل مجموعات عرقية معادية للإسلام في العاصمة السويدية ستوكهولم.

وقد جاء في المنشور الذي قام رئيس الشؤون الدينية أرباش بمشاركته عبر حساباته على منصات التواصل الاجتماعي قوله، "لا شك أن استمرار الجماعات العرقية المعادية للإسلام في اعتداءاتها التي تستهدف بها المسلمين في العديد من المدن الأوروبية هو أمر يدعو للقلق."

كما جاء في منشور السيد أرباش على حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة به ما يلي:

"إنني أدين بشدة ذلك الاعتداء السافر والتحريضي الذي استهدفت من خلاله مجموعات عرقية معادية للإسلام في العاصمة السويدية ستوكهولم كتابنا الجليل كتاب القرآن الكريم.

ولا شك أن استمرار الجماعات العرقية المعادية للإسلام في اعتداءاتها التي تستهدف بها المسلمين في العديد من المدن الأوروبية هو أمر يدعو للقلق.

وإنني أتطلع لأن يتم وضع حد على الفور لهذه الأنشطة الخاصة بتلك الهياكل التي تتسم بهذه الذهنية المريضة والتي بدورها تشكل تهديداً للبشرية بأسرها، كما وأدعو المجتمع الدولي لمحاربة هذه الهياكل محاربة تنبني على الوعي."